الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

المقاتلون بدماء مصر

ينامون فوق صدور الغواني

ويبكون بالشعر عهد الوليد

وتحت المضاجع أشلاء عمر

وأحزان أم وذكرى شهيد

وفي الكأس تبكي بقايا دماء

وأنقاض عطر وأنفاس غيد

ويلقون فوق رؤوس الصغار

ثياب الغواني وخبز العبيد

وفي كل يوم يبيعون شعرا

ويبنى على الشعر قصر جديد

يسيرون بالشعر في كل درب

وفي كل يوم مزاد فريد

تعالوا نقاتل من جوع مصر

ونلقي على الناس حلو القصيد

تعالوا نصافح آلام شعب

ونصرخ بالحزن هل من مزيد؟

تعالوا لنسكر من دمع أرض

ونغتال فيها الزمان السعيد

تعالوا نحطم أحلام مصر

وندفن فيها الصباح الوليد

تعالوا نتاجر في دمع أم

تعالوا نبيع رفات الشهيد

تعالوا لنسخر من حزن ثكلى

على راحتيها شباب شريد

تعالوا لنحرق أزهار عمر

ففي الزهر يرقد حلم جديد

تعالوا ففي مصر سوق العطاء

ومنها ربحنا وفيها المزيد

تعالوا نبيع بعطر الجواري

دموع الصغار ويأس القعيد

تعالوا لنلقى على مصر صبرا

ونغرس فيها هموما تبيد

وهيا لنكتب شعرا جديدا

فما عاد في العمر شيئا يفيد

* * *

وآه إذا الجرح أضحى رخيصا

تباع الدماء بسعر زهيد

وتحت المضاجع أشلاء عمر

وفي الكأس تبكي دماء الشهيد

يصيحون فوق صدور الغواني

يعيدون بالشعر عهد الوليد

إلي شهداء ثورة‏25‏ يناير

وحدي أنام علي ترابك
كفني عيني
بضوء من رحيق الفجر
من سعف النخيل
فلكم ظمئت علي ضفافك
رغم أن النيل يجري
في ربوعك ألف ميل
ولكم حملت الناي
في حضن الغروب‏..‏
ودندنت أوتار قلبـي
رغم أن العمر منكسر ذليل
لا تعجبي
إن صار وجه الشـمس
خفاشـا بعرض الكون
أو صارت دماء الصبح
أنهارا تسيل
فزماننا زمن بخيل
لا تسألي القنـاص عن عيني‏..‏
ولا قلـبي‏..‏ ولا الوجه النحيل
ولتنظري في الأفق
إن النهر يبكي
والخيول السمر
عاندها الصهيل
لا تسأليني
عن شباب ضاع منـي
واسألي القنـاص‏..‏
كيف شدوت أغنية الرحيل ؟
إني تعلمت الحنان علي يديك‏..‏
وعشت أحمل وردة بيضاء
كالعمر الجميل
الناي أصبح في الضلوع رصاصة
والوردة البيضاء‏..‏
في عيني قتيل
مدي يديـك إلي‏..‏ إنـي خائف
ولترحمي ضعفي
جنوني‏..‏
وارحمي الجسد الهزيل
‏<<<‏
وجهي ينام علي ترابك كفنيه
لا تتركيه لنشوة القناص‏..‏
حين يطارد العصفـور في سفه‏..‏ وتيه
لا تتركي الابن القتيل‏..‏
يموت موجوعا بنشوة قاتليه
ولترحمي وجهي
فكم صلي علي أعتابك
جناتـك الخضراء تلفظه
وينكره ترابك
لا تنـكريه فإن هذا الوجه
يحمل لون طينك‏..‏
حينما كانت خيول المجد
تركض في رحابك
لا تتركي عيني لشمس الصيف تأكلـها
فكم حملت بشائر أمنياتك
ولتستري جسدي
فكم نبتت علي أعشابه الخضراء
أحـلي أغنياتك
لا تتركيني في العراء
أصارع الغربان وحدي‏..‏
بعدما أكلوا رفاتك
‏<<<‏
إني حلمت ككل أطفال المدينة‏..‏
في ليالي العيد
وحلمت باللعب الصغيرة‏..‏ والحذاء‏..‏
وقطعة الحلوي
وبالثوب الجديد
وحلمت يوما‏..‏
أن أكون الفارس المغوار
يغرس في ربوعك
كل أحلام الوليد
زمن سعيد
وطن مجيد
أمل عنيد
لكنني أصبحت في عينيك‏..‏
كالطـير الشـريد
يساقط الزغب الصغير علي التراب
جناحي المكسور
ترصده البنادق من بعيد
لم تسألي العصفور
كيف يموت في فمه الغناء ؟
لم تسأليني كيف أهجر ثدي أمي
ثم تغرقني الدماء ؟
لم تسأليني
ما الذي جعل العصافير الصغيرة‏..‏
تكره الأشجار تأوي للعراء ؟
الجوع‏..‏ والحرمان‏..‏ والأمل اللقيط‏..‏
صقيع أيامي‏..‏ وأحزان الشتاء
فأنا غريب فيك‏..‏
لا أمل لديك‏..‏ ولا رجاء
الآن صدرك في عيوني
أضيق الأشياء
الآن وجهك في عيوني
أصغر الأشياء
الآن قلبك عن عيوني
أبعد الأشياء
حتـي الدعاء نسيته
حتي الدعاء
‏<<<‏
يا أيـها القناص
ثمن الرصاصة يشتري خبزا لنـا
وشبابنا قد سال نهرا من دماء بيننـا
لم لا يكون سياج أمن حولنا
هذا الوطن ؟
لم لا تكون ثماره ملكـا لنا ؟
لم لا يكون ترابه حقا لنـا ؟
يا أيها القناص‏..‏ أنظر نحونـا
ستري بطونـا خاويه
وتري قلوبا واهيه
وتري جراحا داميه
فالأرض ضاقت‏..‏
ليس لي فيها سند
والناس حولي
لا أري منهم أحد
حتـي الجسد
قد ضاق بي هذا الجسد
‏<<<‏
لم تسأليني قبل أن أمضي
لماذا غاب ضوء الشمس عن عيني
وأغرقني ظلامي ؟
لم تسألي جسدا هزيلا مات جوعا
كيف تأكلني عظامي ؟
لم تسأليني
ما الذي جعل الفراشات الجميلة
في جبين الفجر تبدو كالجراد ؟
لم تسأليني
ما الذي جعل الصباح
الأبيض المفتــون يكسوه السواد ؟
لم تسأليني
كيف تنبت في بلاد الطـهر
أزمنة الفساد ؟
لم تسأليني
كيف كان الماء
يجري فوق عيني‏..‏
ثم يقتلني العطش؟
لم تسأليني أينا أقـسي
وليد ضاق‏..‏
أم أب بطش ؟
لم تسأليني
ما الذي جعل اليمام يصير ثعبانـا‏..‏
ويشرب من دمك ؟
لم تسأليني
ما الذي جعل الشـعاع
الأخضر المنساب
يقتل أنجمك ؟
لم تخبرينـي
من إلي سوق النخاسة أسـلمك ؟
مازلت كالمجنـون في حزن أسائل‏:‏
هذي الحقول الخضر
كيف تكسرت فيها السنابل ؟
هذي العقول الخضر‏..‏
كيف تفجرت فيها القنابل ؟
‏<<<‏
إنـي أحبـك‏..‏ صدقيني
رغم أن الحزن في قلبي
مليك ظالم
فالسجن بيتي‏..‏
والأسي سلطاني
كم نمت واليأس العنيد يهزني
فإذا صحوت أراه في أجفاني
كم همت في صمت الشـوارع
أسأل القطط اللقيطة‏..‏
عن بقايا الخـبز‏..‏ عن عنـواني
كم طفت فوق موائد الطرقات
تلفظني الشوارع مرة‏..‏
ويعود يلقيني طريق ثان
لم تسأليني مرة‏..‏
من يا تري أبكاني ؟
لم تسأليني كيف أصبح
حزن هذا الكون من أحزاني
لم تسألي الوطن الجميل وقد نمت
في وجهه الأحقاد كيف رماني ؟
حقـي عليه رغيف خبز آمن
وكرامة الإنسان للإنسان
عبثت بنا أيدي الزمان‏..‏ وأظلمت
فينا القلوب‏..‏ وليلها أعماني
عمر لقيط‏..‏ وارتعاشة عاجز
وأنين بطن‏..‏ وانكسار أماني
تلك الرؤوس تهيم في أوكارها
ويصيدنا القناص كالفئران
فأنا شهيدك رغم أنـي عاشق
ودمي حرام‏..‏ واسألي سجاني
قد جئت يا أمي
لأطلب ثوب عرسي
من يديك بفرحتـي
أعطيتني‏..‏ أكـفـاني

إلي آخر شهداء الانتفاضة

مت صامدا‏..‏
واترك عيون القدس تبكي
فوق قبرك ألف عام‏..‏
قد يسقط الزمن الرديء
ويطلع الفرسان من هذا الحطام
قد ينتهي صخب المزاد‏..‏
وتكشف الأيام أقنعة السلام
إن نامت الدنيا‏..‏
وضاع الحق في هذا الركام
فلديك شعب لن يضل‏..‏ ولن ينام‏..‏

.......................مت صامدا
واترك نداء الصبح يسري هادرا
وسط الجماجم والعظام
اترك لهم عبث الموائد
والجرائد والمشاهد والكلام
أترك لهم شبق الفساد
ونشوة الكهان بالمال الحرام
وأطلق خيولك من قيود الأسر
من صمت المآذن
والكنائس والخيام
إن الشعوب وإن تمادي الظلم
سوف تدق أعناق
السماسرة العظام
إن الشعوب وإن توارت
في زمان القهر
سوف تطل من عليائها
ويعود في يدها الزمام‏..‏
فارفع جبينك نحو ضوء الشمس
إن الصبح آت
لن يطول بنا الظلام‏.‏

.......................مت صامدا
مت فوق هذي الأرض لا ترحل
وإن صلبوك فيها كالمسيح
فغدا سينبت ألف صبح
في ثري الوطن الذبيح
وغدا يطل الفجر نورا
من مآذننا يصيح
وغدا يكون الثأر
من كهان هذا العصر
والزمن القبيح
فأنثر رفاتك فوق هذي الأرض
تنفض حزنها
ويطل من أشلائها الحلم الجريح
وأطلق نشيدك في الدروب لعله
يوما يعيد النبض
للجسد الكسيح‏..‏

.......................مت صامدا
ماذا تريد الآن من هذي الحياه
مجد وسلطان وتيجان وجاه
ماذا تقول
وأنت تكبر كلما لاحت
أمام القدس أطواق النجاه
ماذا تقول
وأنت ترفع أمة سقطت
وضاعت تحت أقدام الطغاه
ماذا تقول
وأنت تبقي في ضمير الناس حيا
كلما نادي المؤذن للصلاه
ماذا تقول
وأنت أقوي من زمانك
أنت أكبر من جراحك
أنت معجزة الإله‏..‏
أي الوجوه سيذكر التاريخ‏..‏
جلاد حقير
أم شهيد عطر الدنيا ثراه‏..‏؟
فرق كبير
بين من سلب الحياة من الشعوب
ومن أعاد لها الحياه‏..‏

.......................مت صامدا
والعن زمان العجز والمجد المدنس
تحت أقدام الغزاة
فلكل طاغية مدي‏..‏
ولكل ظلم منتهاه‏.‏

.......................مت صامدا
حتي ولو هدموا بيوت الله
واغتصبوا المآذن
حتي ولو حرقوا الأجنة
في البطون
وعربدوا وسط المدائن
حتي ولو صلبوك حيا‏..‏ لا تهادن
لن يستوي البطل الشهيد
أمام مأجور وخائن؟
كن قبلة فوق الخليل
وكن صلاة في المساجد
زيتونة خضراء تؤنس
وحشة الأطفال
حين يقودهم للموت حاقد
كن نخلة
يساقط الأمل الوليد علي رباها
كلما صاحت علي القبر الشواهد‏..‏

.......................مت صامدا
لا شيء يغني الناس عن أوطانهم
حتي ولو ملكوا قصور الأرض
جاها‏..‏ أو سكن
كل الذي نبغيه من أوطاننا
أن نستريح علي ثراها
حين يؤوينا الكفن‏..‏
بعض الخيول يموت حزنا
إن تغرب لحظة
يغدو سجين المحبسين
فلا أمان‏..‏ ولا وطن
أنت الشهيد فدا لأرضك لا تمت
من غير ثأر‏..‏ أو قصاص‏..‏ أو ثمن
اغمض عيونك فوق عين القدس
واصرخ دائما
إن كل فيها العزم يوما أو وهن
لا تأتمن
من خادعوك وشردوك وضللوك
وضيعوا الأوطان في سوق المحن‏..‏
كن صيحة للحق
في الزمن الملوث بالدمامة والعفن
لا تخش كهان الزمان الوغد
إن عروشهم صارت قبورا
فأترك التاريخ يحكم والزمن

.......................مت صامدا
وابصق علي شارون
والعن كل عهد خان
ابصق علي هذا الجبان
ابصق علي الخنزير والعن
كل أزمنة التنطع والهوان
أتري يفيد الحزن
في وطن تخاذل واستكان؟
وطن يسلم سيفه للعاجزين
ويسجن الفرسان؟
العن بلادا تستبيح خيولها
وتقدم القربان للشيطان

.......................
مت صامدا
واترك زمان العجز للكهان
فلكل شيء في الوجود نهاية
والويل‏..‏ كل الويل للطغيان‏.‏

الآرض قد عادت لنا

من الفلاح الفصيح‏..‏ إلي فرعون مصر ياسيدي الفرعون‏..‏ هل شاهدت أحزان المدينه الناس تصرخ من كهوف الظلم‏..‏ والأيام موحشة حزينه ومواكب الكهان تنهب في بلاطك‏..‏ والخراب يدق أرجاء السفينه والموت يرسم بالسواد زمانك الموبوء‏.
 
 
والأحلام جاحدة‏..‏ ضنينه
في كل بيت صرخة
وعلي وجوه الراحلين تطل أنات دفينه
والجوع وحش كاسر
كالنار يلتهم الصغار‏..‏ ويستبيح الناس‏..‏
يعصف بالقلوب المستكينه
وقصورك السوداء يسكنها الفساد‏..‏
وصرخة الشرفاء‏..‏
بين يديك عاجزة سجينه
الناس في الزمن الكئيب
تحب طعم الظلم‏..‏ تأنس للهوان‏..‏
وتحتمي بالموت‏..‏ تسكرها الضغينه
الشعب بين يديك ضاق بنفسه
كره الحياة‏..‏ ومل دنياه الحزينه
‏<<<‏
ياسيدي الفرعون‏..‏
شعبك ضائع في الليل
يخشي أن ينام
في الجوع لا أحد ينام
في الخوف لا أحد ينام
في الحزن لا أحد ينام
من لم يمت في السجن قهرا
مات في صخب الزحام
حتي الصغار تشردوا بين الأزقة‏..‏
يبحثون عن الطعام
من لم يمت بالجوع منهم‏..‏
مات في بؤس الفطام
وتسير كالطاووس‏..‏ والسفهاء حولك
يلعقون حذاءك المعجون
من نبض الجماجم والعظام
وأراك تحكي عن زمان الأمن‏..‏
ترسم صورة الأمل المحلق
بين رايات السلام‏!‏
هذا سلام اللهو والعبث الرخيص وسكرة الأوهام
هذا سلام الراقصين علي طبول القهر‏..‏
والصبح المكبل بالظلام
هذا سلام العاجزين السابحين‏..‏
علي شراع من حطام
هذا سلام الرقص في صخب الملاهي‏..‏
والليالي السود‏..‏ والمال الحرام
هذا سلام السارقين الراكعين‏..‏
المنتشين بخمرة الحكام
مازلت يامولاي تطرب من أهازيج السلام
‏<<<‏
مولاي‏..‏
مازال يرتع في بلاطك كل يوم‏..‏
ألف دجال مغامر
وأمام عينك يذبح الشعب الحزين‏..‏
وأنت تسكرك المباخر
وأمام عرشك يسقط التاريخ
تصرخ أمنيات العمر‏..‏ تنتحر المآثر
ومواكب الطغيان حول العرش‏..‏
خانوا العهد‏..‏ واحترفوا الصغائر
باعوا الأمانة في مزاد الإفك‏..‏
صاروا دمية السلطان‏..‏
والسلطان جائر
رقصوا علي كل الحبال
وتاجروا في الناس‏..‏
واغتصبوا الضمائر
هذا هو الطغيان يعبث في قلوب الناس منتشيا
وفي سفه يجاهر
وأمام بابك يصرخ الأطفال جوعي
هل سمعت الآن أنات الحناجر؟‏!‏
الجوع يا مولاي كافر
أعطاك هذا الشعب يوما‏..‏
كل ما ضيعت من فيض المشاعر
وتركته للسارقين علي بلاطك
بين محتال‏..‏ وأفاق‏..‏ وغادر
قد كان لي قلب صغير‏..‏
ضاع مني ذات يوم‏..‏
وانزوي في الأفق كالطير المهاجر
كم عشت أطلق كل يوم سرب أشعار يغني‏..‏
كم غزلت ثياب عرس للأزاهر
ورسمت فجرا بين أشباح الظلام‏..‏
ظننت يوما أن للطغيان آخر
حتي رأيت الليل في عينيك يرصدني
ويطلق في دمي سهما
وجرح القهر في الأعماق غائر
أتراك يامولاي تدرك
كيف يقتل في بلاط القهر شاعر ؟‏!!‏
‏<<<‏
ياسيدي الفرعون‏..‏
هل شاهدت أشلاء الرعايا
سخط الوجوه‏..‏ تعاسة الأطفال‏..‏
ذل الفقر‏..‏ حزن الأمهات علي الصبايا
أشباحك السوداء في الطرقات‏..‏
تشطرنا شظايا
ومواكب القهر الطويل‏..‏
تطل بين يديك حزنا‏..‏ أو ضياعا‏..‏ أو خطايا
هذي سنين العمر‏..‏
تسقط بين أيدينا بقايا
ما عدت أعرف والزمان يدور بي
هل ما يراه الناس ضحكي أم بكايا؟‏!‏
الخوف يحفر حول قصرك ألف قبر للضحايا
والنائمون علي بلاطك‏..‏
موكب للقهر‏..‏ عرس للمنايا
‏<<<‏
ياسيدي الفرعون
ماذا سيبقي للشعوب إذا توارت‏..‏
خلف أطلال السنين‏..‏ وكل ما فيها فسد
تبدو الرؤوس علي المدي
قطعا من الشطرنج‏..‏ تلقيها الرياح بلا عدد
سرب من الجرذان يعبث في البلاط‏..‏
ولا يري منهم أحد
وقمامة التاريخ فوق التاج‏..‏
رائحة تفوح‏..‏ ووشم عار للأبد
كل الحدائق في بلادي أجدبت
وترهلت همم الرجال‏..‏
وكل عزم في جوانحهم خمد
عمر تبدد في الظلام‏..‏
ونخوة عرجاء في جسد همد
أنات أطفال‏..‏ صراخ صبية
وبريق عمر في مآقينا جمد
ونحيب عصفور تغرب‏..‏
في سبيل العيش عمرا وابتعد
وحنين شيخ كم تشرد في دروب القهر‏..‏
كم عاني‏..‏ وللأوغاد في هلع سجد
قد ضاق بالوطن البخيل‏..‏
ورغم طول البؤس في جلد صمد
لم يبق غير الموت يرحم وحشة الغرباء
يحضننا التراب‏..‏ يسيل دمع الأرض
يرتاح الجسد
‏<<<‏
ياسيدي الفرعون‏..‏
قبلك ألف فرعون فجر
وأطاح بالدنيا‏..‏ وعربد في البشر
والشعب في صمت صبر
وأراك دمرت الحدائق‏..‏ والمصانع
واستبحت دم الشجر
وأطحت بالأشجار‏..‏ شردت العصافير الجميلة‏..‏
واعتقلت الصبح‏..‏ واغتلت القمر
وتقول إنك أول الرسل العظام‏..‏
وآخر الرسل الكرام‏..‏
وفيك سر الله‏..‏
حين تشاء تعصف كالقدر‏!!‏
‏<<<‏
ياسيدي الفرعون قل لي
كيف أدمنت الفساد
وبأي حق
قد ورثت الحكم في هذي البلاد
وبأي دين‏..‏
قد ملكت الأرض فيها‏..‏ والعباد
مولاي لا تغضب‏..‏
إذا ما جاء دورك في المزاد
ورأيت عرشك بعض ما أكل الحريق
وبعض ما ترك الرماد
ورأيت تاج الملك‏..‏
يهوي فوق رأسك مثل أسراب الجراد
اقرأ حكايا الملك يامولاي‏..‏
تدرك أين أصبح قوم عاد
أتراك تعرف ما الذي خنق الجياد ؟
الجالسون علي الكراسي في عناد
الراكعون أمام أصنام الفساد
البائعون لكل شيء في المزاد
انظر إلي لون الوجوه‏..‏
وكيف غطاها السواد
انظر إلي حزن الأرامل‏..‏
خلف أثواب الحداد
هذي بلاد لم تعد
في ظل بطشك كالبلاد
صغرت بنا الأشياء‏..‏ ضاق الكون
صرنا لا نراه
الناس تهرب في الشوارع‏..‏
والحياة بلا حياه
والنهر يغرق كل يوم في دماه
مرت عليه غرائب الأيام‏..‏
من قهر‏..‏ إلي قهر‏..‏
ومن ذل إلي ذل
وجف النيل من بطش الطغاه
وطن بعرض الكون يبحث عن مداه
وطن بطول الكون يسقط من علاه
يتوكأ المسكين في الآفاق‏..‏
يسأل عن سماه
مازال يصغر في العيون‏..‏ وينحني
حتي تلاشت بين أعيننا خطاه‏..‏
‏<<<‏
مولاي‏..‏ أجهضت الأجنة في البطون
وجئت تبحث عن وريث
كثر الحديث عن الخلافة سيدي
كثر الحديث‏!‏
الشعب خلف جنازة الأحلام‏..‏
يبحث عن مغيث
هذي الرؤوس الراكعات علي حذائك
كل ما فيها خبيث
عهد خبيث‏..‏
عرش خبيث‏..‏
زمن خبيث
فرع تنامي في حقول القهر عمرا‏..‏ وانتشي
بحلاوة المال الخبيث
ودناءة القهر الخبيث
بالرغم من هذا‏..‏ تفتش
بين فئران السفينة عن وريث ؟‏!!‏
‏<<<‏
مولاي‏..‏
قد تصغر الأشياء بين عيوننا
وتتوه كالأيام في بحر الزمن
وتظل تصغر‏..‏ تصبح الأنهار تابوتا
ويغدو ماؤها الفضي
كالبئر العفن
تغدو الوجوه ملامحا رحلت
وطيفا من شجن
تتكسر الأشواق‏..‏ والذكري
وما عشناه فيها من محن
قد يصغر الإنسان‏..‏
حين ينام في حضن التراب‏..‏
ويحتويه الصمت‏..‏ يدفئه الكفن
لكن شيئا في العيون يظل يكبر
كلما صغرت بنا الدنيا‏..‏ نسميه الوطن
ما أصغر الدنيا إذا صغر الوطن
ما أرخص الأشياء إن هان الوطن
تخبو ملامحه‏..‏ ويهدأ صوته
ويصير نبضا خافتا فوق الزمن
ويضيق كالشريان‏..‏ ترتعد الدماء‏..‏
ويحتويها الخوف في قلب وهن
يبدو كطيف في جوانحنا سكن
ونظل نبحث كلما صغرت بنا الأشياء
عن وجه قديم‏..‏ للوطن
‏<<<‏
يا سيدي الفرعون‏..‏
كيف أنام‏..‏ والأبناء في قلبي جياع؟‏!‏
كيف السبيل إليك والشكوي ضياع؟‏!‏
حاولت يوما أن أشق البحر‏..‏ أن ألقاك‏..‏
ثار الموج‏..‏ والتهم الشراع
شاهدت طلعتك البهية‏..‏
والجنود يطاردون الناس حولك‏..‏
كان يفصلنا ذراع
وهوت علي رأسي الأيادي السود تصفعني
وتعوي فوق أشلائي الضباع
الشمس غامت في عيوني‏..‏
والمدي حولي زئير‏..‏ أو صراخ‏..‏ أو قناع
أسلمت نفسي للطريق‏..‏ ولم أزل أجري‏..‏
يطاردني قناع‏..‏ ثم يصفعني قناع
أدركت يا مولاي‏..‏ كيف يموت طفل‏..‏
لم يزر عينيه ضوء‏..‏ أو يصافحها شعاع
أدركت كيف يضيع عمر المرء‏.‏
في وهم طويل‏..‏ أو خداع
اسأل رجالك إن أردت‏..‏
عن الرحيل بلا وداع
فالناس تهرب في الشوارع‏..‏
كلما ظهر القناع
عينان غائرتان كالبحر السحيق‏..‏
رفات وجه جامد‏..‏
ويدان جاحظتان خلفهما ذراع
وعلي المدي سجن بعرض الكون‏..‏
أسنان بلون الليل‏..‏ يخفيها القناع
الأرض يا مولاي يسكنها قناع
كانت لنا وطنا كصدر الأم يحتضن الجميع
في الأمن في الماء المقطر من عيون الصبح‏..‏
في دفء الربيع
لا فرق يا مولاي في أرحامنا
يوما أتينا من ظلام دامس‏..‏
من عاش في قصر منيف‏..‏
من تسلل في القطيع
لا فرق في أنسابنا
لا فرق بين خميلة رضعت ضياء الشمس
أو أخري يحاصرها الصقيع
لكن مولاي المعظم‏..‏
لا يميل إلي الخيول
ويحب أصوات الحناجر‏..‏ والمباخر‏..‏ والطبول
لم تكره الأشجار يا مولاي ؟‏!‏
هل في النخل عيب أو رذيلة؟‏!‏
الناس تفرح كلما ارتفعت وراء الأفق
نخلات جميلة
حتي العصافير الجميلة هاجرت
خلف الأماني‏..‏ والأغاني المستحيلة
غنت لنا زمنا‏..‏ وقد كبلتها
في ساحة الطغيان مرغمة ذليلة
غزت الخفافيش الكئيبة أرضنا
وغدت خطي الفرسان مثقلة هزيلة
لا خير في وطن يبيع خيوله
كي يشتري بالعار أحزان القبيلة
‏<<<‏
هذا هو النسيان يا مولاي يطردنا من التاريخ
والأمس الحزين الآن يصرخ حولنا
لا شيء يبدو في الظلام أمامنا
هذي خيول الأمس تركض بالبطون‏..‏
صهيلها المهزوم‏..‏ يبكيها‏..‏ ويبكي حالنا
غيرت خارطة الزمان‏..‏
بنيت أشباحا علي الطرقات‏..‏
تشبهنا‏..‏ وتحمل اسمنا
مولاي أخطأنا كثيرا في الحساب‏..‏
فقد نسينا ما عليك‏..‏ وكم نسينا ما لنا
أجهضت آخر ما تبقي من ليالي الحلم
من زمن البراءة بيننا
لكنه زمن الخضوع‏..‏ وسطوة الطغيان‏..‏
والجلاد يرتع خلفنا
فلكم حلمنا أن نري
وطنا عزيزا آمنا
ولكم حلمنا أن نري
شعبا نقيا‏..‏ مؤمنا
وطنا ترهل خلف قافلة الزمان‏..‏
يسير مكتئبا حزينا‏..‏ واهنا
يا أيها الفرعون‏..‏ فارحل عن مدينتنا
كفاك الآن طغيانا وظلما بينا
افتح لنا الأبواب‏..‏
واتركنا لحال سبيلنا
أتري تصدق أن يكون الخوف حصنا آمنا؟‏!‏
أتري تصدق أن يصير الحلم يوما مدفنا؟
ما عدت أملك غير فقري مسكنا
ما عدت أعرف غير حزني موطنا
فلقد نسيت طوال عهدك من أنا
ارحل وخلفك لعنة التاريخ‏..‏
أما نحن‏..‏
فاتركنا لحال سبيلنا‏..‏
نبني الذي ضيعت من أمجادنا
نحي الذي ضيعت من أعمارنا
دعنا نفتش في خريف العمر‏..‏
عن وطن عريق‏..‏ كان يوما للكرامة موطنا‏..‏
الناس تصرخ في الشوارع‏..‏ أرضنا أولي بنا
والأرض قد عادت لنا
الأرض قد عادت لنا